Take a fresh look at your lifestyle.

الإسلام كرم المرأة أما وأختا وبنتا وزوجةوالحضارة المصرية عريقة في تكريم المرأة

0 46
الإسلام كرم المرأة أما وأختا وبنتا وزوجةوالحضارة المصرية عريقة في تكريم المرأة
متابعة ندى مجدى
أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المرأة المصرية في يومها العالمي الموافق 8 مارس من كل عام ، ويؤكد أن الإسلام كرم المرأة أمًا ، وأختًا ، وبنتًا ، وزوجة ، ومشاركة في الحياة وبناء الأوطان ، فأوصى بها في كل الأحوال ، فالأم محل الإكرام والتقدير ، وعندما جاء رجل يسأل النبي (صلى الله عليه وسلم) مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي ؟ قَالَ: «أُمُّكَ» ، قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : «أُمُّكَ» ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ: «أُمُّكَ» ، قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : «أَبُوكَ» ” ، ويقول (صلى الله عليه وسلم ) : “مَنْ كَانَتْ لَهُ أُنْثَى فَلَمْ يَئِدْهَا وَلَمْ يُهِنْهَا وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ ” ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي ” ، ويقول ( صلى الله عليه وسلم ) : ” مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَإِذَا شَهِدَ أَمْرًا فَلْيَتَكَلَّمْ بِخَيْرٍ أَوْ لِيَسْكُت ، استوصوا بالنساء خيرا “.
فقد حفظ الإسلام للمرأة كرامتها ، وعرف التاريخ الإسلامي لها مكانتها وقدرها ، والأمثلة كثيرة عن أمهات العلماء اللواتي كان لهن دور كبير في دفع أبنائهن إلى مجالس العلم ، وملازمة كبار العلماء ، كأم ربيعة الرأي (رضي الله عنهما) ، وأم الإمام مالك بن أنس (رضي الله عنهما) ، وأم الإمام الشافعي (رضي الله عنهما) فقد ربته يتيمًا ، وتعهدته بالتربية والرعاية الخاصة ليكون عالما ، فأرسلته إلى مكة وكانت تسكن بغزة ، ليتعلم الفصاحة والعلم ، ومنها لازم الإمام مالك (رضي الله عنه) ثم رحل إلى بغداد وغيرها ، حتى صار الفقيه العالم الأديب.
وقد أسهمت المرأة في بناء الحضارة الإسلامية إسهامًا كبيرًا من خلال أدوارها المختلفة ، فكان لها دورها في بناء المجتمع بكل جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلمية ، فهي حاضنة الأجيال ومنشئة الأبطال ، وعلى قدر صلاحها تصلح المجتمعات ، فهي التي تحافظ علي الأسرة وتحميها من الفرقة والشتات ، وهي العنصر الأساسي لبنائها وتشكيلها ، تربي وتعلم، وتلقّن المبادئ لطفلها الذي يكبر ويتطور في سائر الأيام, حتى يصبح عالمًا أو مفكرًا أو مبدعًا ، فإذا قامت الأم بدورها التربوي أنشأت جيلا صالحًا مُصلحًا ، وصدق حافظ إبراهيم حيث يقول:
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعبًا طيب الأعراق
مؤكدًا أن وزارة الأوقاف تولي المرأة تقديرًا كبيرًا واعظة وقيادية بالوزارة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.