Take a fresh look at your lifestyle.

بعد أول لقاء لهما منذ ١٢ عاماً :هند صبري تحتفي بشابة متميزة في اليوم العالمي للمرأة 

0 75

بعد أول لقاء لهما منذ ١٢ عاماً :هند صبري تحتفي بشابة متميزة في اليوم العالمي للمرأة 

 

كتبت _ مروة حسن

 

إلتقت اليوم بالتزامن مع إحتفالات اليوم العالمي للمرأة النجمة هند صبري سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بشابة كانت قد التقت بها منذ 12 عامًا في مدرسة يدعمها البرنامج في قرية في محافظة الفيوم بصعيد مصر.  

 

وكانت دينا محمد شعبان، البالغة حاليا21 عامًا، تدرس في إحدى مدارس الفصل الواحد في الفيوم عندما التقت بالفنانة هند صبري في عام 2010 في أول مهمة رسمية لهند مع البرنامج في مصر. 

وقد زارت هند مدرسة دينا لتعزيز الجهود المبذولة لتشجيع الالتحاق بالمدارس والحضور المنتظم خاصة للفتيات اللاتي غالبًا ما يتعرضن لخطر الزواج المبكر. وتعتبر الفيوم واحدة من أعلى المحافظات من حيث معدلات الزواج المبكر في البلاد. 

وقالت هند: “لم أنس أبدًا حماس دينا وطبيعتها المنفتحة. لقد قابلتها مرة أخرى بعد عام من ذلك وكنت سعيدة بمعرفة أنها لا تزال تنتظم في المدرسة وتعمل بشكل جيد.” وأضافت: “لقد سألت عنها منذ عام وأردت أن أعرف حالها وما إذا كانت قد أكملت دراستها، كما قالت إنها ستفعل، وكنت في غاية السعادة عندما علمت بما أنجزته وكنت أتطلع إلى مقابلتها مرة أخرى. وها نحن نلتقي هنا اليوم!” 

تدرس دينا حاليًا في السنة الثالثة في الجامعة لتحصل على درجة البكالوريوس في علم النفس وأصبحت مصدر إلهام للفتيات في قريتها. 

تقول دينا التي تخطط لمتابعة الدراسات العليا: “أنا أول شخص في مجتمعي وعائلتي يذهب إلى الجامعة.” وأضاقت: “بالنسبة لي، التعليم هو الوعي والفهم. لقد جعلني أشعر بأنني أكثر قيمة وأحصل على التقدير لأن والدي ومجتمعي يكنون لي الكثير من الإحترام.” 

عندما كانت دينا طفلة صغيرة، لم تكن قادرة على الإلتحاق بالمدرسة لأنها تعيش بعيدًا جدًا عن أقرب مدرسة حكومية ولا يمكنها السفر لهذه المسافة يوميًا. وقد أتاح لها التعليم عن طريق المدرسة المجتمعية فرصة ثانية للذهاب إلى المدرسة وإستكمال تعليمها. 

 وعلى مدار السنوات الأربع الماضية وحدها، قدم برنامج الأغذية العالمي الدعم لنحو 2.2 مليون طالب وطالبة – أكثر من نصفهم من الفتيات – في المدارس الحكومية والمجتمعية في مصر. وبدعم من الجهات المانحة والشركاء، يأمل البرنامج في الوصول إلى المزيد من الطلاب والأسر المحتاجة. 

وقالت هند: “حتى يومنا هذا، يُحرم الكثير من النساء والفتيات من حقهن في التعليم. ولأكثر من 20 عامًا، عمل برنامج الأغذية العالمي بالشراكة مع الحكومة مع آلاف الأسر لتعزيز التعليم بإستخدام الدعم الغذائي. وهذا يساعد في تنشئة أجيال من الشابات والفتيات المتعلمات القادرات على الانضمام إلى القوى العاملة ودعم تنمية المجتمع.” 

وفي هذا العام، يستفيد حوالي 30 ألف طفل – 75 في المائة منهم من الفتيات – وأفراد أسرهم من برنامج التغذية المدرسية الذي يدعمه برنامج الأغذية العالمي في أربع محافظات في مصر: في الأقصر وقنا والفيوم وبني سويف. 

ويحصل الأطفال على وجبة خفيفة في المدرسة في منتصف النهار ويحصل آباؤهم وأمهاتهم على المساعدات المشروطة بالحضور المنتظم للطفل كحافز للأسر لإرسال أطفالهم إلى المدرسة وإنتظامهم فيها. 

وقال برافين أغراوال، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في مصر: “إن مثل هذه النجاحات هي ما يعمل من أجله برنامج الأغذية العالمي، حيث يوفر مشروع التغذية المدرسية لدينا فرصًا متساوية لجميع الأطفال، ولا سيما الفتيات.” وأضاف: “عندما يتم منح النساء إمكانية الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية وفرص الإزدهار المهني، يتم تمكينهن للمساهمة في مجتمعاتهن في جميع المجالات وفي نهاية المطاف ينعكس بالإيجاب على الأجيال القادمة. وأشكر دينا التي تقدم أفضل مثال على نجاح هذا الأمر.”

يركز اليوم العالمي للمرأة 2022 على “المساواة بين الجنسين اليوم من أجل غدٍ مستدام” تقديرًا لمساهمة النساء والفتيات حول العالم اللاتي يلعبن دورًا حاسمًا في التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره.

وبالشراكة مع الحكومة المصرية والقطاع الخاص والشركاء المحليين، تعمل البرامج التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي أيضًا على تعزيز القدرة على الصمود الاقتصادي لدى النساء والفتيات وتمكينهن. ومن خلال برنامج تمكين المرأة “هي تستطيع” برعاية برنامج الأغذية العالمي، تلقت أكثر من 50000 امرأة من المناطق الريفية والبدوية دورات تدريبية في ريادة الأعمال أو تربية الحيوانات.

 

وحصلت أكثر من 15000 من المشاركات على قروض لبدء مشروعاتهن الخاصة وزادت دخولهن بنسبة تتراوح بين 30 و50 في المائة مما أتاح لهن تأمين الغذاء والتعليم لأطفالهن.

 

كما أطلقت وزارة التنمية المحلية وبرنامج الأغذية العالمي والتمويل الإلكتروني منصة التجارة الإلكترونية “أيادي مصر” للتسويق الرقمي للحرف اليدوية التي تنتجها النساء من مختلف المحافظات في جميع أنحاء مصر.

 

على صعيد أخر حقق مسلسل البحث عن علا للنجمة هند صبري ومازال يحقق نجاحا كبيراً منذ طرحه عبر منصة نيتفليكس.

 

https://www.facebook.com/WFPMENA/videos/1112779466231344

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.