Take a fresh look at your lifestyle.

رحلات السفاري نمط سياحي جديد بالأقصر ، ضمن مساعيها لتنوع منتجها السياحى

0 44

رحلات السفاري نمط سياحي جديد بالأقصر ، ضمن مساعيها لتنوع منتجها السياحى

الأقصر : ريم جابر

يواصل العاملون بالقطاع السياحي في مدينة الأقصر (أحد أبرز عواصم السياحة الثقافية بالعالم) جهودهم لتنويع المنتج السياحي، وخلق أنماط سياحية جديدة تساعد في تحقيق مزيد من الرواج السياحي، وتزيد من عدد الليالي السياحية، وذلك وفقا لتصريحات لأيمن أبوزيد، رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية.

ومن جانبه، قال أسامة عبد الغني، المدير العام لأحد الشركات السياحية العاملة في الأقصر، اننه بجانب تفرّد الأقصر بالعديد من الأنماط السياحية التي قد لا يراها السائح في مقصد سياحي آخر، مثل البالون الطائر – المنطاد – الذي يشهد تسيير قرابة 11 ألف رحلة في العام، وجولات عربات الحنطور، ورحلات المراكب الشراعية في وسط نهر النيل الخالد، وتجول السياح بين المقاهي والأسواق التراثية، فإن نمطا سياحيا جديدا قد عرفته الأقصر بالفعل خلال الفترة الماضية، وهو “سياحة السفاري” التي كانت غائبة عن الأقصر.

ولفت “عبد الغني” إلى أن مناطق عدة في البرين الشرقي والغربي، باتت بيئة مناسبة لمثل هذا النمط من السياحة، مؤكدا على إقبال السياح على ذلك المنتج السياحي، الذي ربما ينتمي بجانب البالون الطائر لما يعرف بسياحة المغامرة.

وأما محمد عبد الحميد، الخبير السياحي، ورئيس لجنة قطاع الأعمال بحزب مستقبل وطن بمحافظة الأقصر، فقد أكد على أن الأقصر بما تملكه من مقومات سياحية فريدة، وآثار خالدة تجذب أنظار العالم، إضافة إلى المشروع الأثري الضخم الذي شرفت الأقصر بقيام الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاحه، وهو مشروع كشف وإحياء طريق المواكب المعروف بطريق الكباش الفرعوني، إضافة إلي تطوير كورنيش النيل، والمشروع المرتقب لإقامة كورنيش آخر للنيل بالضفة الغربية من الأقصر، كلها عوامل تصب في خدمة القطاع السياحي، وتُنبئ بموسم سياحي ناجح بحلول شهر أكتوبر المقبل.

“عبد الحميد” أكد على ضرورة تطوير خطط الترويج السياحي، جنبا إلى جنب مع مساعي الأقصريين لتنويع المنتج السياحي، والعمل على ربط مطار الأقصر بمطارات مدن مصر السياحية الأخرى مثل الغردقة وشرم الشيخ ومرسي علم وأسوان برحلات طيران منتظمة، مع تسيير شركة مصر للطيران لرحلات منتظمة أيضا لعدد من الأسواق السياحية العالمية مثل الصين واليابان وبلدان شرق آسيا، وذلك لتيسير وصول عشاق مصر من العالم إلى مقاصد مصر السياحية المختلفة، وفي مقدمتها مقاصد السياحة الثقافية في كل من الأقصر وأسوان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.