Take a fresh look at your lifestyle.

يجب ان لا يكون أصدقاء اليوم أعداء الغد

0 103

يجب ان لا يكون أصدقاء اليوم أعداء الغد

 

كـتـب حـسـن الـحـداد

 

كم تعرضنا للكثير من المواقف ممن حولنا، في سوء الظن وسوء الخلق ومجازاة الإحسانِ بالإساءة، سواء أكان في المدرسة أو في العائلة أو في العمل، ففي وقتنا الحالي افتقد الكثير من الناس الإحسان، وأصبح الناس في تخاصمٍ وتقاطعٍ وتهاجر بسبب نكران الجميل، وعدم رد الإحسان إلى من أحسن إليه، بل ومقابلته بالإساءة ونكران الفضل فكانت النتيجة هي أصدقاء اليوم أعداء الغد.

 

 لماذا اصبح واقع الحياة اليومية التي نعيشها يعرض لنا – بشكل فاضح – أن أغلب من نقابلهم ينقسمون بشكل رئيس إلى قسمين ، ان يكونوا أصدقاء وإما أن يكونوا أعداء.

 

كلنا لدينا أصدقاء كانوا الأقرب إلينا ولفترةٍ طويلةٍ، لكنهم تحولوا إلى اعداء.

 

حينما يبدأ هذا الصديق بمعاملتك كتابع له أو كأنك أقل شأناً منه، وعندما يخفي عنك أسراره أو ينشر أغرب الشائعات عنك أو يغار من نجاحاتك. وكذلك عندما يصبح أنانياً فإن العلاقة بينكما ستتغيّر حتماً. علماً أنك قد تكون بذلت قُصارى جهدك للحفاظ على علاقتكما ولم تفلح. عندها، ستدع الأمر وشأنه.

 

 لان الصداقة شيء كبير لا توصفه الكلمات وإنما تثبته لنا المواقف التي نمر بها، لا خير في دنيا ليس بها صديق صادق، فصديقي هو مَن أجده في وقت ضيقي قبل وقت فرحي،  صديقي هو من أجده وقت ضيقي، وهو من اتكئ عليه عندما يميل غصني وينحني، لا يوجد في العالم ما هو أجمل من صديقٍ وفي مخلص.

 

هل نحن ببساطة لم نعد أصدقاء لأننا غير قادرين على تجاوز خلافاتنا؟”.

 

أبداً، ذلك أن عدم وجود خلافات مع أشخاص لا يقضي بالضرورة إلى قيام صداقات معهم وجعلنا مُقرّبين منهم. فهناك العديد من الأصدقاء الذين لا نراهم كثيراً ولكن لا يزال بإمكاننا الاتصال والتواصل معهم بسهولة. يجب أن نبقى إلى الأبد لتلك الصداقات بغضّ النظر عن أي شيء، حتى لو لم نستطع أن نبقى قريبين دائماً

ولا تطلق مسمى الصداقة على كل عابر بحياتك، حتى لا تقول يوماً الأصدقاء يتغيرون ، ولن تتنافس مع أي شخص يريد أن يأخذ منك حبيب أو صديق، افسح له المجال لأني أؤمن بأن من يريدني لن يتركني،

 

 يمكن تلخيص كل علامات انتهاء الصداقة بالقول أن المشاعر السلبية تسيطر على العلاقة، لا تشعر أنك مرتاح في اللقاء أو التواصل، ولا تشعر أن لديك الرغبة في العطاء مثل السابق أو ربما تشعر أن عطاءك أصبح من غير مقابل.

 

الغدر من أهم الأسباب لفشل الصداقة، وفي حالة كان الغدر هو السبب المباشر لفشل الصداقة وتفرق الأصدقاء فالطرفان يعلمان ذلك، أو على الأقل الصديق الذي يحاول إنهاء الصداقة يعلم أن الخيانة والغدر هي الأسباب.

 

 و في كثير من الحالات يشعر الصديق أن الصداقة تعوقه عن تحقيق بعض أهدافه أو تؤثر عليه سلباً، ويرغب بالتحرر من قيود الصداقة المفترضة فيعمل على إنهاء الصداقة، وغالباً ما يكون ذلك بشكل تدريجي من خلال الإهمال وتقليل الاتصال، لأن الصديق لا يملك مبررات واضحة لإنهاء الصداقة.

 

وفى نهاية المقال نقول ان العلاقات المتينة تحتاج إلى جهد أكبر لإصلاحها عندما تتعرض لهزة أو تمر بمنعطف، لأننا نبني توقعات كبيرة على الصداقة المتينة أو العلاقات الاجتماعية المميزة.

 

يجب عليك التفكير بالسبب الذي أوصل الأمور إلى ما هي عليه الآن، هل كان لك دور في فشل الصداقة أو تغير الصديق المفاجئ، أم أن الأمر يرتبط بصديقك فقط؟ وما هو موقفك أنت من كل ذلك

 

الاعتذار عن الإساءة والاعتراف بالخطأ إن كنت مخطئاً من أقصر الطرق لإصلاح العلاقة، حاول أيضاً توضيح موقفك إن كنت تعتقد أن السبب هو سوء تفاهم، لكن لا تتهرب من مسؤوليتك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.